مشروع الارهاب في سوريا اصبح مشروعا ميتا بشكل كبير, وما يحدث في سوريا هي رسائل القوم اليكم!.

222 عدد المشاهدات
Published
أشار سماحة الشيخ الصغير إلى ان" مانراه اليوم من إحداث في سوريا والتطور الحاصل في الملف النووي نجده مشروعا ميتا للارهابيين بشكل كبير والأيام كفيلة بان ترينا ان مانتصوره قطارا صاعدا بات قطار نازلا بانحدار شديد جدا ".

واضاف ان" تطورات سوريا التي في كل يوم تبرز لنا ضعفا هائلا ومذابح فيما بينهم كبيرة والجوع بدأ يضرب في عمق أعماقهم وبدأوا يأكلون الجرذان وأخرها لم يجدوا الا اسدا كان موجود في القرية الشامية فذبحوه واكلوه".

واوضح الشيخ الصغير ان"ماتحقق من طرد أوباش التكفيريين في منطقة السيدة زينب عليها السلام على أيدي المجاهدين ينبىء برسالة واضحة ضد التكفيرين معناها انهم لايستطيعون الدخول إلى العراق وان هناك رجالا لهم بالمرصاد".

وضرب الشيخ الصغير مثلا عاشورائيابين فيه انه" عندما أقبلت السهام من معسكر بني أمية {لعنهم الله} ماذا كان حديث الإمام الحسين عليه السلام مع أصحابه هو إن هذه رسل القوم إليكم فاستعدوا".

وتسائل بالقول " كم نريد من الرسائل لكي نفهم طبيعية القوم وكم نحتاج إلى عبوات ومجرمين يفجرون أنفسهم في مدارسنا وحسينياتنا وكل منتدى من منتدياتنا لكي ننتبه إن القوم هم كفرة وفجرة ، ولماذا كل مرة نتحدث بمنطق الحمد لله هذه ليست قربة منا ؟".
التصنيف
متنوع
لا توجد تعليقات حتي الآن